أكتوبر 21, 2019

Header ad
Header ad
المشكلة ليست في الأعداء وكثرتهم، المشكلة تكمن في الناس أنفسهم…

المشكلة ليست في الأعداء وكثرتهم، المشكلة تكمن في الناس أنفسهم…

كيف ذلك …؟

أولاً وقبل كل شيء القضية قضية إيمانية بحته، فمن لا إيمان له ولا دين له فذلك الشيطان يخوف أوليائه…

ثانياً أَمَّا عباد الرحمن الذين يؤمنون بالله حق إيمانه ولا يشركوا به شيئاً ويتوكلوا على الله حق التوكل ويوفوضوا الأمر كله لله فيكونوا من أولياء الله الذين تولى الله أمرهم فلا خوف عليهم ولاهم يحزنون…

ثالثا حَرَّمَ الله الظلم على المؤمن والكافر، فلا ظالم بخير وإن ظلم نملة أو طير، وتوعد الله كل ظالم بالهلاك والإنتقام منه في الحياة الدنيا وفي الآخرة يُرَدُّ الظالم إلى عذاب جهنم وبئس المصير…

وهنا نتوقف عند الخوف من الأعداء، فلا عدوان إلا على الظالمين، فيسلط الله الظالم على الظالم فيهلكهم الله جميعاً بظلمهم،  أَمَّا إذا كان المعتدي ظالم والمعتدى عليه مظلوم، فقد تكفل الله بنصرة المظلوم علي الظالم وتوعد الله الظالم بالإنتقام…

أَمَّا إذا كان الظالم كافراً والمظلوم مؤمناً بالله فلن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلاً، وقد وعد الله كل مؤمن وجماعة أو دولة مؤمنة وقال لهم الناس إن الأعداء قد جُمِعُوْا لكم، فقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فإنقلبوا بنعمة من الله وفضلٍ لم يمسسهم سوء، فخذل الله أعدائهم ونصرهم على عدوهم وما النصر إلا من عند الله وعلى الله يتوكل المؤمنين فيكفيهم أعدائهم وكل ما أهمهم في دنياهم…

ولهذا نشاهد أعداء الإسلام والمسلمين يتوعدوا ويتربصوا بالمسلمين السوء والشر ، وقد جمع الأعداء عدتهم للإعتداء على المسلمين في العالم، نقول لهم صبراً أيها المؤمنين فقد وعدكم الله بالنصر على الأعداء، وأن يَكُفَّ أذى الأعداء عنكم إن كُنتُم مؤمنين حقاً بالله وبوعده الحق، إنه لا يخلف الوعد ولا الميعاد…

﴿إِنّا لَنَنصُرُ رُسُلَنا وَالَّذينَ آمَنوا فِي الحَياةِ الدُّنيا وَيَومَ يَقومُ الأَشهادُ﴾ [غافر: ٥١].

هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون…

••••••••••••••••••••••••••••••••••

والله ولي التوفيق…،،
الدكتور / مختار محمد بلول .
كتب في 02 أكتوبر 2019 م .
••••••••••••••••••••••••••••••••••
سَبِّحَانِّ رَبَكَ رُبَّ العِزَّةِ وَالجَلَالِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سَيِّدُنَا مُحَمَّدٌ عَلَيْهِ أَفْضُلُ الصَّلَاةَ وَالسَّلَامَ
وَعَلَىٰ آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا
وَالحَمْدُ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ
mukhtar ballool signature

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

[stock_ticker]