نوفمبر 12, 2019

Header ad
Header ad
الديــــن العـــالمي…

الديــــن العـــالمي…

السعودية بين أقل 18 دولة في نسبة الدين للناتج بـ 19.1 % اليابان صاحبة أعلى نسبة للدين إلى الناتج المحلي بــ 238.2 % اليونان 181.1 %

حلت السعودية بين أقل 18 دولة حول العالم من حيث نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية بنسبة 19.1 % بنهاية العام الماضي، إذ بلغ الدين نحو 560 مليار ريال، فيما كان الناتج المحلي 2.93 تريليون ريال في نهاية الفترة نفسها…

وكشفت بيانات صندوق النقد  وجهات الإحصاء في الدول تصدر اليابان دول العالم من حيث أعلى نسبة للدين إلى الناتج المحلي بنسبة 238.2 %، واليونان 181.1% بحسب صحيفة ” الإقتصادية “.

وجاءت خمس دول عربية بين أعلى دول العالم في نسبة الدين إلى الناتج المحلي هي :

لبنان بنسبة 150 %

الأردن 94.2 %

البحرين 93.4 %

جيبوتي 90.7%

مصر 90.5%

وجاءت  دول بين أقل دول العالم في نسبة الدين إلى الناتج المحلي هي :

وتصدرت بروناي أقل دول العالم في نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.4 %

تلتها أفغانستان 7.1 %

ثم أستونيا 8.4 %

ثم سوازيلاند 10 %

ثم بوروندي 13.2 %

ثم بوتسوانا 13.4 %

خلفها جاءت روسيا بنسبة دين إلى الناتج تبلغ 13.5 %

ثم جزر كايمان 14.5 %

الكويت 14.8 %

ليبيا 16.5 %

الكونغو 17 %

كوسوفو 17.1 %

فلسطين 17.5 %

تلتها كوبا ونيجيريا بنسبة 18.2 % لكل منهما

ثم الإمارات 18.6 %

غينيا 18.7 %

السعودية 19.1 %

على الجانب الآخر، تجاوزت الديون في 14 دولة بينها ” اليابان ” نسبة 100% من ناتجها المحلي هي :

اليونان 181.1 %

لبنان 151 %

إيطاليا 134.8 %

الرأس الأخضر 124 %

البرتغال 121.5 %

والكونغو 117.7 %

تلتها موزمبيق بنسبة 113 %

سنغافورة 112.2 %

بوتان 110.1 %

الولايات المتحدة 106.1 %

جامايكا 103.3 %

قبرص 102.5 %

بلجيكا 102 %

السؤال المهم هو لماذا وصلت نسب الديون العامة والخاصة إلى هذا المستوى في دول العالم متجاوزةً قيمة الناتج القومي في بعض الدول في العالم حسب إحصائيات صندوق النقد الدولي في عام 2019 ميلادي، بل أن في بعض الدول تجاوز مستوى الدين فيها مستوى الناتج القومي في العام إلى ما فوق نسبة 100 %، فما هو السبب…؟

هناك العديد من الأسباب التي تقف خلف زيادة وإرتفاع مستوى الديون في بعض دول العالم إلى هذه المستويات العالية والتي أصبحت تُقْلِقُ دوائر المال والإقراض في العالم والتي منها صندوق النقد الدولي الذي بدأ يتخوف من عجز كثير من الدول عن السداد والوفاء بإلتزاماتها المالية التي عليها، ومن أهم هذه الأسباب التي تقف خلف زيادة وإرتفاع مستويات الدين في دول العالم هي :-

 الإقتراض من أجل سداد الأقساط السابقة للقروض وفوائدها .

تراكم فوائد الديون السابقة وفوائدها .

إنخفاض الصادرات وزيادة الواردات .

إزدياد إقتراض الناس لغرض الإستهلاك وعدم المقدرة على تحمل زيادة معدلات الضرائب عليهم .

زيادة حدة المنافسة بين الدول في أسواق العالم لكسب تلك الاسواق .

 إنخفاض الإنفاق الإستثماري مقابل زيادة الإنفاق الإستهلاكي في القطاعين العام والخاص في دول العالم .

الحرب التجارية بين الدول .

زيادة الإنفاق العسكري على حساب الإنفاق المدني في دول العالم .

وهناك أسباب كثيرة أخرى لو تجمعت لكانت كافية لتهديد العالم بأزمة مالية تعصف بالإقتصاد العالمي كما حدث في عام 2008 م، والذي أدى لإفلاس كثير من الشركات العالمية في العالم…

فالإقتصاد العالمي مهدد اليوم مرة أخرى بالإفلاس إذا لم تجتمع دول العالم وتتفق على خارطة طريق تنقذ بها الإقتصاد العالمي من أزمة مالية باتت تهدد الإقتصاد العالمي بالإنهيار وبالإفلاس…

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

والله ولي التوفيق…،،
الدكتور / مختار محمد بلول .
كتب في 13 أكتوبر 2019 م .
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
سَبِّحَانِّ رَبَكَ رُبَّ العِزَّةِ وَالجَلَالِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سَيِّدُنَا مُحَمَّدٌ عَلَيْهِ أَفْضُلُ الصَّلَاةَ وَالسَّلَامَ
وَعَلَىٰ آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا
وَالحَمْدُ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ
mukhtar ballool signature

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

[stock_ticker]