أبريل 07, 2020

شكوى من إنسان بشري لإنسان آلي…

شكوى من إنسان بشري لإنسان آلي…

المحكمة العالمية…

√ المكان : مدينة المستقبل…

√ الزمان :  قريب من الصفر لنهاية العالم…

√ القُضاة : عباقرة البرمجة النانونيّة في العالم وأعظم كمبيوتر صنعه كمبيوتر في العالم…

√ المحامين : منهم أُناسٌ من البشر ومنهم من الإنسان الآلي…

√ الإدِّعاء :  إلكترونية…

√ هيئة المُحلَّفين :  إلكترونية…

 – بداية المحاكمة : –

قَدَّم محاموا المُدَّعي مسودة الدعوة إلكترونياً لقضاة المحكمة، وكان ملخصها أن الإنسان البشرى فَقَدَ وظيفته وعمله وأصبح عاطلاً عن العمل، لا مستقبل له بسبب الإنسان الآلي الذي حلَّ محلَّه في الحياة ولم يعد هناك حاجة في المستقبل لوجود الإنسان البشري في الحياة…

ثم إستمع القضاة لمحامي المُدَّعى عليه الإنسان الآلي، والتي جاء في المسودة الإلكترونية التي قدمها محامي الإنسان الآلي ما يلي :-

أيها الإنسان البشرى أنت من صنعت الإنسان الآلي والكمبيوتر المُعقد والأجهزة الإلكترونية التي قامت وأسهمت في صناعة أذكي إنسان آلي في العالم، وأكبر وأسرع جهاز كمبيوتر في العالم، فلماذا أصبحت عاطلا…؟

أَلَا تستحي أيها الإنسان البشري، فعقلك يحتوي على ما يزيد عن مائة وثمانون تريليون خلية مُخَزَّنَةً في الذاكرة ولم تستخدم منها إلا القليل القليل والذي لا يتجاوز الواحد في المائة من حجم الذاكرة التي تمتلكها أيها الإنسان البشري، فأنت الذي صنعتني بالجزء الواحد في المائة من حجم ذاكرتك والباقي لم يُستخدم بعد، فأنا لا أملك مثل هذا الحجم الذي لديك من الذاكرة ولا حتى أذكى إنسان آلي أو أعظم جهاز كمبيوتر في العالم مثل حجم خلايا ذاكرتك البشرية، فلماذا جئت تشتكي منافستنا لك وأنت الذي صنعتنا وصنعت من قام بصناعتنا وكل صانع ومصنوع في الأرض لا ولن يستطيع أن يُقَلِّد صناعة رَبُّ الكون رَبُّ العالم الذي خلق وعلَّم الإنسان وعلَّمه بالقلم ونفخ فيه روحه نفخة العلم التي لا تستطيع جميع أجهزة الكمبيوتر في العالم إستيعاب جزء من الأسماء التي علمها الله عز وجل لآدم، حتى أن الملائكة المخلوقة من نور وسرعتها في الحركة والتفكير بسرعة الضوء لم تستطيع إستيعاب الأسماء التي علمها الله عز وجل لآدم، فقالت الملائكة سبحانك ربنا لا عِلْمَ لنا إلا ما علمتنا به…

√ – الحُكْمُ بعد المداولة … –

بعد مُداولات بين هيئة القضاة والشهود والمُحلِّفين والدافع والإدعاء والمحامين والحاضرين والغائبين، صدر حُكْمُ محكمة العصر

… الحُكْمَ …

√حكمت المحكمة الإلكترونية العالمية حضورياً على المُدَّعي علية العقل الإلكتروني بالبراءة، وحكمت المحكمة على المُدَّعي حضورياً بالسجن الإلكتروني لمدة سنة ضوئية يقوم خلالها بتقديم ما يُثبت أنه عاجز عن مجاراة العقل الإلكتروني والتغلُّب عليه، لأن الإنسان كَنُود جحود ناكر لنعمة وفضل رَبِّهِ عليه الذي فضلَّه على العالمين، والله يعلم أنه سيأتي يوم يصنع فيه الإنسان البشري إنسان آلي بعقل إلكتروني، ولن يستطيع هذا العقل الآلي الإلكتروني صناعة الإنسان وصناعة الآلة التي صنعها الإنسان أن تتغلب على المخلوق الذي خلقه الله ونفخ فيه من روحه، إلا عندما يتوقف هذا الإنسان عن إستخدام ما لديه من المعلومات المُخَزَّنَةَ في ذاكرته والمنقولة من لوح وذاكرة آدم التي إحتوت ذاكرته على جميع أسماء الأشياء كلها في الحياة…

√ فلا عُذْرَ للإنسان البشري بتغلب وتفوق الإنسان الآلي والعقل الإلكتروني عليه إلا عندما عجز الإنسان البشري عن إستخدام المخزون من ذاكرته التي لا تنضب والتي أضاعها بالإهمال فَخَمَلَتْ وتوقف ذلك العقل البشري عند نسبة واحد في المائة المستخدمة من ذاكرته أضاعها معظم الناس في حب الشهوات والترف، فأصبحوا إِمَّا مُتْرَفِيْنَ فَحَقَّ عليهم العذاب أو فقراء بوعد الشيطان لهم أن اطاعوه يغنيهم، فالشيطان يَعِدُ الناس الفقر، ولهذا كان الإنسان على نفسه بصيرةً ولو ألقى معاذيره، فما أصابك أيها الإنسان من سيءٍ فذلك من عند نفسك، فأنت الذي جنيتُ على نفسك بنفسك، فصنعت الإنسان الآلي والعقل الإلكتروني من أجل أن يزيد ثرائك وليس سعادتك، فزادت الثروة التي صنعها الإنسان الآلي والعقل الإلكتروني، فزاد عدد المُتْرَفِيْنَ في الأرض لأنهم هم الذين يملكون الإنسان الآلي والعقل الإلكتروني في مصانعهم فحق القول على المُتْرَفِيْنَ الذين يملكون الإنسان الآلي والعقل الإلكتروني فإحتكروا المال والثورة والدخل وكفروا بِأَنْعُمِ الله وفسقوا فيها فَحَقَّ عليهم القول فدمرهم وأهلكهم الله بطغيانهم وظلمهم، أَفَأَمَنَ الذين كَذَّبُّوْا بالله أن تُصيبهم قارعةً بما صنعت أيديهم أو تَحِلَّ قريباً من ديارهم فيصبحوا على ما فعلوا من النادمين، فتلك عاقبة المجرمين، سُنَّةُ الله في الذين خَلُّوْا في الأرض من قبل ولن تجد لسُنَّةُ الله تبديلاً…

———-——————–———-

والله ولي التوفيق…،،
الدكتور / مختار محمد بلول .
كتب في 25 يناير 2020 م .
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
سَبِّحَانِّ رَبَكَ رُبَّ العِزَّةِ وَالجَلَالِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُوْلِ الله عَلَيْهِ أَفْضُلُ الصَّلَاةَ وَالسَّلَامَ
وَأَتَمِّ التَسْلِيْمُ،،،
وَالحَمْدُ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ
mukhtar ballool signature

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

[stock_ticker]