أكتوبر 21, 2019

Header ad
Header ad
تَغْيِيرُ شَبَكَاتِ صَرْفِ الثَّرْوَةِ

تَغْيِيرُ شَبَكَاتِ صَرْفِ الثَّرْوَةِ

كيف ذلك…؟

 إذا كانت شبكة توزيع الثروة على المواطنين بالية و قديمة فإننا نتوقع أن يَتَسَرَّبَ مُعْظَمُ إِنْ لَمْ يَكُنْ كل ما يُضَخُّ عبرها مِنْ مَالٍ ليذهب هَدْرَاً وَلَنْ يَصِلُ للمواطنين منه إِلَّا القليل، فبعد مرور أكثر من خمسين عاما على عمل نفس الشبكة و نفس الطريقة في إيصال المال العام للمواطنين في شَتَّى مجالات الحياة الإقتصادية ومنها على سبيل المثال الإسكان، الصحة، التعليم، البطالة…إلخ.

لَمْ تَعُدْ الشبكة صالحة لإيصال ما يُضَخُّ عبرها إلى المواطن، وَلِنَضْرِبَ مثلا على ذلك :-

 لِنَفْرِضَ أن الدولة قررت صرف مليون ريال إعانة للمواطنين، فَبَدَلَاً مِنْ إعطاء المليون لِجَهَةً وَاحِدَةً تحقق للجميع خِدْمَةً عَامَةً، تم صرف المليون ريال إلى هللات وإعطاء كل مواطن هَلَلَةً بِحَيْثُ يحصل كل مواطن على هللة…!!

 النتيجة أنه ألقى كل مواطن بتلك الهللة في التُّرَابِ وضاع المليون ريال، وَلَمْ يَسْتَفِدْ مِنْهَا أَحَدَاً، و السبب طريقة التوزيع، فالطريقة كانت أَعَمُّ في التوزيع، و لكن الأسوء في النتيجة، فالعبرة ليست بالكم ولكن العبرة بِالْمُحَصِّلَةَ والنتيجة.

وَلِنَضْرِبَ مَثَلَاً بالإسكان :-

 لقد مضى على صندوق التنمية العقاري أكثر من نصف قرن و مع ذلك لَمْ تَتَّغَيَّرُ سياسته ولا طريقة أسلوبه ولا تعاطيه مع مشكلة الإسكان في المملكة، حتى أنه بات ضَرَرِّهِ أَكْثَرُ مِنْ نَفْعِهِ فِيْ ظِلَّ تَغَيُّرَ جميع الظُّرُوْفِ التي كانت سائدة عند تأسيس صندوق التنمية العقاري، وَلَمْ تَعُدْ تَكْفِيْ قيمة القرض لتحقيق سكن عادي جداً لمواطن يَحْلَمُ بِدَوْلَةَ الرفاهية.

 إِنَّ مبلغ الأربعين ألف مليون ريال التي خُصِصَّت لزيادة موارد صندوق التنمية العقارية لمواجهة الْكَمَّ الهائل من طلبات الإقراض التي يواجهها الصندوق والتي وصل معدل الإنتظار فيها إلى أكثر من مائة عام، لم تعد كافية للتوزيع على عمل فردي، و إنما يمكن أن تعطي نتيجة ملموسة إذا تم توجيهها إلى عمل جماعي، مثل إقامة مدن إسكان متكاملة، ثُمَّ تُوَزَّعُ على كل فرد من المواطنين، و ما يَنْطَبِقْ على العقار يَنْطَبِقْ على الصناعة وعلى التعليم وعلى البطالة….إلخ.

 المشكلة تَكْمُنُ في طريقة و أسلوب طريقة توزيع وتوصيل الخدمة للمواطن، أَمَا آنَ الأَوَانَ للتحرك وَالْتَوَجُّهْ للأسلوب الكُلِيَّ، أو ما يُطْلَقُ عليه الإقتصاد الكُلِيَّ بَدَلَاً من الأسلوب الجزئي…

 لَمْ يَعُدْ الإقتصاد قَادِرَاً على حل مشكلة كل مواطن دون الآخرين، وَإِنَّمَا أصبح الإقتصاد مُطَالَبُ اليوم بإصلاح الوطن ككل، فَكُلَّ مواطن له الْحَقُّ في الحصول على الخدمة الخاصة بشكل عام.

 بالأمس طَرَحْتُ فِكْرَةَ تأسيس شركة تحت مُسَمَّى ” شركة الأجيال القادمة “ برأسمال يَرْبُوْا على أكثر من تريليون ريال، يتم تغطية رأسمالها عن طريق تخصيص عائد مليون برميل من النفط يومياً تُوْدَعُ في حساب هذه الشركة لمدة عشرين عاماً بضمان الدولة عن طريق إصدار سندات تَعَهُدَ بذلك، وَتُخَصَصُّ وَتُوَزَّعُ أَسْهُمَ هذه الشركة على المواطنين ليصبحوا مالكين لهذه الأسهم، وَتُصْبِحَ هذه الأسهم وسيلة لنقل وتوزيع الثروة على المواطنين بدون أن تَتَّحَمَّلُ الدولة في ذلك أي عبء مالي الآن، وَإِنَّمَا فقط يتم تمويل رأسمال هذه الشركة على مدى عشرين عاماً في تخصيص عائدات مليون برميل فقط يومياً يُضَخُّ وَيُرْصَدُ في رأسمال “شركة الأجيال القادمة” وهذه الشركة تصبح قوة مالية وإستثمارية وإقتصادية ورأسمالية بمجرد صدور مرسوم وقرار بتأسيسها، فتصبح مُؤَثِّرَةً بمجرد صدور قرار تأسيسها لأن رأسمالها مضمون بِضَخِّ قيمة مليون برميل من النفط يومياً في حساب هذه الشركة لمدة عشرين عاماً…

 نعم مُجَرَّدُ الإعلان عنها وضمان الدولة لها، يُصْبِحُ لدينا كيان مالي عملاق قادر على الدخول في إستثمارات محلية وخارجية لصالح الوطن والمواطن بنسبة %50 من رأسمال كل مشروع إستثماري داخل أو خارج المملكة.

الآن كيف سَتُؤَثِّرَ هذه الشركة على جميع قطاعات الإقتصاد في البلاد وَمِنْ ثُمَّ القضاء على البطالة وعلى الفقر في السعودية بإذن الله تعالى…؟

 الشركة سَتَحْصُلُ على مليون برميل نفط يومياً، قيمة مليون برميل نفط يومياً بإفتراض متوسط قيمة البرميل ثمانون دولار أمريكي، وعلى مدى ثلاثمائة وستين يوماً في العام يصبح الدخل المتوقع في العام للشركة هو حوالي ثلاثين ألف مليون دولار أمريكي، يوازي أكثر من مائة ألف مليون ريال سعودي سنوياً، هذا المبلغ إذا أضفنا إليه 50 % من الجهة المستثمرة مع الشركة يُصْبِحَ لدينا مبلغ وقدره مائتين وألف مليون ريال سعودي، يوازي أكثر من ستين ألف مليون دولار أمريكي، سَتُضَخُّ سنوياً في الإقتصاد السعودي داخلياً و خارجياً، والإستثمار الخارجي لأنه إستثمار سعودي أجنبي خارج المملكة، سَتَصُبُّ فائدته في النهاية إلى الوطن والمواطن.

الآن ماذا يقول المُضَاعِفُ…؟

 بِلُغَةِ المُضَاعِفُ الإقتصادي لِنَفْرِضَ أَنَّ نصف هذه المبالغ تم توظيفها وإستثمارها في المملكة، يعني أَنَنَّا نَتَكَلَّمُ عن مائة ألف مليون ريال سعودي سنويا “50 % من الشركة + 50 % من القطاع الخاص” سوف يتم توظيفها وتشغيلها وإستثمارها في القطاعات الإقتصادية الإستثمارية للإقتصاد السعودي، والنصف الباقي لِنَفْرِضَ أَنَّهُ ذَهَبَ لإستثمارات في الخارج بِمُسَاهَمَةِ القطاع الخاص و الشركة و شركاء أجانب في الخارج لتعزيز إستفادة الإقتصاد السعودي وَرَبْطِهِ بالإقتصاديات العالمية.

 قُلْنَا أن لُغَةِ المُضَاعِفُ تقول أَنَّهُ في أضعف حالات الْتَسْرِيْبَاتِ المالية من إستثمار مائة ألف مليون ريال سعودي كل عام، فَإِنَّ المُضَاعِفُ سَيَعْمَلُ على الأقل بِخَلْقِ فُرَصَاً إستثمارية مُتَوَلِّدَةً مِنْ الفرصة الإستثمارية الأولى على الأقل، وأقول على الأقل الْمِثْلَ، يَعْنِيْ إستثمار مبلغ مائة مليون ريال كل عام سيؤدي إلى مضاعفة هذا المبلغ المستثمر في توليد ما يوازيه في إستثمارات مساندة للإستثمار الأول، يَعْنِيْ بِلُغَةِ الإقتصاد سَيَتَوَلَّدَ لَدَيْنَا مبلغ مائة ألف مليون ريال أخرى على الأقل مرتين بأضعف الإفتراضات والإحتمالات…

وَلِنَضْرِبَ على ذلك مثالاً :-

الإستثمار في مزرعة قمح قد يُؤَدِيَّ إلى الإستثمار فِيْ مصانع الدقيق والمخابز والحلويات…إلخ، فالإستثمارالأول في مزرعة القمح أَدَّى إلى تَوَلُّدَ عِدَةِ إستثمارات وصناعات قائمة على إنتاج مزرعة القمح وهذا ما يُعْرَفُ بالتكامل الأُفُقِيَّ وَالْرَأْسِيَّ في عمليات الإستثمار التي تُوَلِّدُ فُرَصَاً إستثمارية أُفُقِيِّةً وَرَأْسِيِّةً فِيْ الإقتصاد…

الآن ماهو تأثير هذه الشركة على الإسكان وعلى البطالة…؟

الإسكان :-

 تستطيع هذه الشركة بِحُكْمِ ضخامة رأسمالها الْمُتَدَفِّقَ سنوياً من الدخول مع الشركات العقارية السعودية والإستثمار في إنشاء مدن إسكان مُتَكَامِلَةً فِيْ جميع مناطق المملكة، وتكون هذه المدن بمثابة مدن جديدة مرتبطة مع المدن الرئيسية بشبكة متطورة من المواصلات و الطرق، وَتَتَّوَفَّرُ فِيْ هذه المدن جميع الخدمات وفرص العمل لسكانها، بحيث لا يحتاج سُكَّانِهَا للذهاب إلى وسط المدينة الأُمُّ إِلَّا من أجل النُزْهَةَ فَقَطْ…

 بناء سكن متكامل الخدمات للمواطن في هذه المدن الإسكانية الجديدة سَيُحَقِقَّ للمواطن والوطن معنى الكرامة في الحصول على سكن في المستقبل، والذي يُحَقِّقَ لَهُ كُلَّ تَطَّلُعَاتِهِ المُسْتَقْبَلِيِّةَ وَلَأَبْنَائِهِ بِثَمَنٍ قَدْ لا يَزِيْدُ عن قِسْطٍ صندوق التنمية العقاري بكثير، مُقَابِلُ أَقْسَاطِ الصندوق المُخَصَصَّةَ للمواطنين، وَنَظَرَاً لأَن حجم تِلْكَ المدن الجديدة للإسكان سَتُحَقِّقَ لَهَا مَا يُعْرَفُ بِوَافِرَاتِ الحجم الكبير في تكاليف بنائها، حيث يمكن أن تصل تكلفة بناء البيت الإقتصادي في مكان يَتَوَفَّرُ فيه جميع الخدمات هو نفس تكلفة القرض أو يزيد حسب الخدمة المقدمة للمواطن.

ماهو تأثير الشركة على البطالة…؟

 القاعدة تقول أَنَّ إستثمار مبلغ مائتين ألف مليون ريال سنوياً في الإقتصاد المَحَلِيَّ سَيُؤَدِيَّ على الأقل إلى إيجاد وَخَلْقَ فُرْصَةَ عمل لشخص واحد على الأقل مقابل إستثمار مليون ريال في قطاعات الإقتصاد السعودية المختلفة، ولأننا سنستثمر مائتين ألف مليون ريال، يعني أَنَّنَا سَنَخْلِقُ وَنُوَفِّرُ فُرْصَةَ عمل لمائتين ألف شخص على الأقل كل عام…

ما هو دور الشركة في زيادة دخل المواطن…؟

 كُلَّ مواطن سَيَتَمَلَّكَ على الأقل 10 آلاف سهم في رأسمال شركة ” الأجيال القادمة ” وإذا فَرَضْنَا أن الشركة سَتُحَقِقَّ بإذن الله تعالى عائد لا يَقِلَّ عن 10 % كل عام على إستثماراتها داخل و خارج المملكة، وقامت الحكومة في نفس الوقت بتحويل جميع مُخَصَّصَاتِ الضمان الإجتماعي والإعانات والمدفوعات التحويلية…إلخ، في شكل دفعة تحويلية للشركة تُمَثِّلُ 5 % سنوياً من رأسمال الشركة من الدولة، وبذلك يُصْبِحُ العائد المتوقع هو 15 % تَعُوْدَ للمواطن كُلَّ عَامٍ سواء كَانَ فقيراً أَمْ غنياً، و 15 % تُمَثِّلُ مبلغ 15 ألف ريال يَحْصُلَ عليها كل مواطن سعودي سنوياً، وهذا المبلغ يكفي لضمان الْحَدَّ الأدنى للأجور لجميع أفراد الشعب السعودي.

ويمكن زيادة هذه النسبة كل عام على مدى العشرين عاماً القادمة حتى يكتمل رأسمال شركة ” الأجيال القادمة ” فَيُصْبِحُ بعدها مُعَدَّلِ الربح السنوي المتوقع من الشركة قد جاوز حد ال 20 % كل عام، عندها تُلْغَى الإعانة من الدولة.

هذه حقيقة قابلة للتطبيق الآن فوراً مقابل تخصيص إيرادات و عائدات مليون برميل من النفط يومياً إلى شركة ” الأجيال القادمة ” والتي ستكون بمثابة الآلية الحقيقية لإيجاد فرص حقيقية لزيادة دخل المواطن عن طريقين :-

الأول زيادة دخله من أرباح أسهمه…

والآخر زيادة دخله من إيجاد فرص عمل أفضل، تَحَقِقَّ لَهُ دخلاً أعلى، وَتَضْمَنُ له مستقبلاً مشرقاً بإذن الله تعالى…

نسأل الله التوفيق و السداد

••••••••••••••••••••••••••••••••••

سَبِّحَانِّ رَبَكَ رُبَّ العِزَّةِ وَالجَلَالِ عَمَّ يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سَيِّدُنَا مُحَمَّدٌ عَلَيْهِ أَفْضُلُ الصَّلَاةَ وَالسَّلَامَ
وَعَلَىٰ آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا
وَالحَمْدُ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ

مختار

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

[stock_ticker]