أغسطس 25, 2019

Header ad
Header ad
اللعبة القذرة التي تلعبها الصهيونية العالمية مع اليمين المسيحي المتطرف…

اللعبة القذرة التي تلعبها الصهيونية العالمية مع اليمين المسيحي المتطرف…

اللعبة القذرة التي تلعبها الصهيونية العالمية مع اليمين المسيحي المتطرف عبر بوابة نشر الإرهاب في العالم بإسم الإسلام…

φφ بعد أن أقنع اليهود والصهيونية العالمية اليمين المسيحي المتطرف في أوروبا وأمريكا بعودة المسيح الثانية للأرض، وربطت تلك العودة بهدم المسجد الأقصى وإقامة مبنى الهيكل فوق أنقاض المسجد الأقصى، ولأن اليهود والصهيونية يعلموا علم اليقين أنه ليس هناك علاقة بين بناء الهيكل وعودة المسيح الثانية، لأن اليهود لا يؤمنوا بعيسى فكيف يؤمنوا بعودته…

φφ ومن مصلحة اليهود والصهيونية العالمية إستخدام ورقة ربط عودة المسيح ببناء الهيكل، ومن مصلحة اليهود والصهيونية العالمية تأخير موضوع هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم حتى لا ينكشف كذبهم ويخسروا الدعم المسيحي لهم، لهذا فهم يستغلون ضغط المسيحيين عليهم بقولهم لهم إننا نخاف من المسلمين إذا قمنا بهدم المسجد الأقصى وأقمنا عليه الهيكل…

فلماذا أيها المسيحيون لا تُخَلِّصُوْنَنَّا من المسلمين فنرتاح منهم قبل بناء الهيكل ونكون بذلك قد قضينا على تهديد المسلمين لنا وتخلصنا منهم…؟

φφ إنها محاولة من اليهود والصهيونية على تأليب المسيحيين في العالم وبالذات اليمين المسيحي المتطرف ضد الإسلام والمسلمين في العالم، وتحويل هذه العداوة بين المسيحيين والمسلمين إلى واقع تستفيد منه الصهيونية بالخلاص من المسيحيين والمسلمين معاً في آنٍ واحد، وتنفرد الصهيونية بالعالم من دون قوة المسيحيين والمسلمين المُهَيْمِنَةَ…

φφ تلك هي أَمَانِيُّهُمْ ومخططاتهم، وقد نسوا الله فأنساهم أنفسهم، نسوا أن لهذا الكون إِلَهٌ وَرَبٌّ واحد هو الله لا إله إلا هو رَبِّ العالمين يَتَحَكَّمُ ويتصرف فيه كيفما شاء لا مُعَقِّبَ لأمره، والله من ورائهم محيط ولا يحيط المكر السيء إِلَّا بأهله، وَيَمْكُرُوْنَ وَيَمْكُرُ اللهَ واللهُ خير الماكرين، وَكُلَّمَا أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله…

﴿لَيسَ بِأَمانِيِّكُم وَلا أَمانِيِّ أَهلِ الكِتابِ مَن يَعمَل سوءًا يُجزَ بِهِ وَلا يَجِد لَهُ مِن دونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلا نَصيرًا﴾ [النساء: ١٢٣].

φφ وسيعلم اليهود والصهاينة أي منقلب سينقلبون، لأنهم هذه المرة الأخيرة لهم ليجتمعوا من الشتات في الأرض في مكان واحد، بشرط أن يُحْسِنُوْا لأنفسهم وأن لا يفسدوا في الأرض، فإن أخلفوا الوعد كانت نهايتهم ونهاية دولتهم، فقد جعل الله لهم موعداً لا يخلفه الله تنتهي فيه دولتهم، يَخْرِبُوْنَ بيوتهم وديارهم ودولتهم بأيديهم وأيدي من ساعدهم على الضلال والإحتلال…

φφ ويعلم علماء وأحبار بني إسرائيل أن الظُّلْمَ هو سبب الهلاك في الأرض، ومن أظلم مِمَّنْ تظاهر بالعدوان على أصحاب الحق والأرض من الفلسطينيين الذين أخرجهم اليهود من ديارهم وأرضهم ومساكنهم وَقُتِلُوْا وَشُرَّدُوْا الملايين منهم…

 φφ فهل بعد هذا الظُّلْمَ مِنْ ظُلْمٍ، وقد تَوَّعَدَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ كل أُمَّةً ظالمة في الأرض تسعى بِالظُّلْمِ والفساد في الأرض بالهلاك بسبب ظلمهم…

﴿وَتِلكَ القُرى أَهلَكناهُم لَمّا ظَلَموا وَجَعَلنا لِمَهلِكِهِم مَوعِدًا﴾ [الكهف: ٥٩].

تلك هي سُنَّةُ الله في خلقه في الأرض، ولن تجد لِسُنَّةَ الله تبديلاً ولا تحويلاً…

••••••••••••••••••••••••••••••••••

والله ولي التوفيق…،،
الدكتور / مختار محمد بلول .
كتب في 20 مارس 2019 م .
••••••••••••••••••••••••••••••••••
سَبِّحَانِّ رَبَكَ رُبَّ العِزَّةِ وَالجَلَالِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سَيِّدُنَا مُحَمَّدٌ عَلَيْهِ أَفْضُلُ الصَّلَاةَ وَالسَّلَامَ
وَعَلَىٰ آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا
وَالحَمْدُ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ
mukhtar ballool signature

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

[stock_ticker]