سبتمبر 26, 2020

صناعة المستقبل…

صناعة المستقبل…

قراءة متأنية لترأس المملكة العربية السعودية لقمة مجموعة الدول العشرين في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية في شهر نوفمبر عام 2020 م.

هذه القمة مخصصة لوضع أسس لنظرة مستقبلية  للعمل على بناء مستقبل مشرق للأجيال القادمة في العالم، ولأن هذه الدول العشرين تستحوذ على أكثر من ثلثي الإنتاج والثروات والدخل في العالم، فهذه فرصة للرياض أن تطرح على هذه الدول في هذه القمة مشروع تأسيس ( صندوق الأجيال القادمة ) في العالم تخصص له كل دولة من دول العشرين الأغنى في العالم ما نسبته ١ ٪؜ من إجمالي الناتج القومي الإجمالي في كل دولة من الدول العشرين في كل عام…

الغرض من هذا الصندوق هو مساعدة شعوب الدول النامية والدول الفقيرة في العالم على القضاء على الفقر والمرض والجهل في هذه الدول، والعمل على تحسين أوضاعها الإقتصادية والإجتماعية وإيجاد فرص عمل للشباب العاطل في هذه الدول…

إن تحسين الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية في هذه الدول  سينعكس على زيادة الطلب العالمي من السلع والخدمات في العالم وستكون الدول العشرين هي أول المستفيدين من هذه الزيادة في الطلب العالمي على السلع والخدمات في هذه الدول التي إرتفع فيها مستوي الدخل، وبذلك ستستعيد الدول العشرين ما ساهمت به في ( صندوق الأجيال القادمة ) أضعاف نسبة ما ساهمت به كل عام في هذا الصندوق، لأن زيادة الطلب العالمي على السلع والخدمات من قبل شعوب الدول النامية والدول الفقيرة سيزيد من معدل نمو الناتج المحلي والدخل القومي للدول العشرين في كل عام بنسبة أعلى وأكبر مما ساهمت به كل دولة من دول العشرين في هذا الصندوق كل عام…

والسبب يكمن في أن معامل المضاعف للإنفاق له متوالية أو سلسلة متوالية من كل إنفاق جديد يولد إنفاق آخر في الإقتصاد إلى آخر السلسلة أو المتوالية للإنفاق، وبالتالي سيزيد وينمو الإقتصاد في الدول العشرين بنسبة أعلى في كل عام تفوق أضعاف النسبة التي ساهمت بها كل دولة في تمويل ( صندوق الأجيال القادمة ) وفي ذلك إستثمار ومساهمة عالمية في صناعة السلام في العالم، عبر مساهمة الدول العشرين في تمويل صناعة السلام في العالم عبر زيادة الإنفاق على الحياة بدلاً من الإنفاق على صناعة الموت والدمار في العالم…

فليكن شعار المؤتمر القادم للدول العشرين الذي سيعقد في الرياض في نوفمبر عام 2020 م ، هو من أحيا نفساً واحدة كان كمن أحيا نفوس العالم أجمع عبر الإنفاق على الحياة وعلى السلام…

( فبالسلام تعيش الشعوب وبالسلام تحيا الأرض وَتُعَمَّرُّ )

فكونوا دعاة سلام تعيشوا في سلام…

 

———-——————–———-

والله ولي التوفيق…،،
الدكتور / مختار محمد بلول .
كتب في 08 ديسمبر 2019 م .
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
سَبِّحَانِّ رَبَكَ رُبَّ العِزَّةِ وَالجَلَالِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُوْلِ الله عَلَيْهِ أَفْضُلُ الصَّلَاةَ وَالسَّلَامَ
وَأَتَمِّ التَسْلِيْمُ،،،
وَالحَمْدُ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ
mukhtar ballool signature

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

[stock_ticker]