أكتوبر 22, 2020

هذا هو الإسلام، إحياءٌ لكل نفس…

هذا هو الإسلام، إحياءٌ لكل نفس…

صندوق (( إطعام )) العالمي لإطعام الفقراء في جميع الدول التي تعاني شعوبها من المجاعة…

فمن أحيا نفساً واحدة كان كمن أحيا الناس جميعاً في الأرض، إحياء النفس من الهلاك وإعطائها مقوماتها الحياتية من طعام وشراب وكساء ومأوى، وقبل هذا وذاك صحة في الأبدان وأمن وأمان في الأوطان، فمن أصبح آمناً في سربه مُعافاً في بدنه عِنده قوت يومه كان كَمَنْ حيزت له الدنيا بحذافيرها…

√ لهذا قَدَّمَ الإسلام الجهاد بالمال على الجهاد بالنفس، فالجهاد بالمال فيه إصلاح وصلاح الأرض لينعم الناس فيها جميعاً بالسلام والأمن والأمان، فقد كتب الله عز وجل في الزبور ومن بعد ذلك في الذكر الحكيم أن الأرض يرثها عباد الله المصلحين الذين يُصلحوا في الأرض بإعمارها ولا يُفسدوا فيها بخرابها ودمارها، والعجيب والغريب أن الإنسان يُنفق على قتل أخيه الإنسان بأضعاف ما ينفقه ويقدمه لأخيه الإنسان لإحيائه…

√ فالعالم يُعاني من عجز في الإنفاق من أجل السلام،  ويعاني من فائض في الإنفاق على صناعة الموت صناعة الأسلحة الفتاكة من جميع الأنواع لقتل إنسان هو ميت في نهاية المطاف، فلماذا الإستعجال على قتله وهو ميت في النهاية – نهاية – عمره…

√ فكأنما الإنسان يُنفق على قتل ميت  بدون أن يقتل من أجل أن يموت، فكانت الخسارة مزدوجة خسارة إنسان بقتله قبل موته، وخسارة ثمن وقيمة وتكلفة قتل إنسان وهو سيموت في النهاية…

 يا لهذا الإنسان ما أظلمه ظلم نفسه وظلم غيره، وقد سبق وأن طلبنا من قبل أن تقوم أحد الدول أو إحدى الجمعيات الخيرية في العالم بتبني فكرة إنشاء وصندوق بإسم ( إطعام ) يوزع وجبات طعام كل يوم في الدول الفقيرة التي تعاني من الفقر ويعاني سكانها من الجوع، بتأسيس فرع لها لتوزيع وجبة طعام مُغلّفة صحية على الفقراء كل يوم، ويكون الإشتراك في هذا الصندوق العالمي ( إطعام ) عبر حساب واحد مشترك في جميع دول العالم، بموجب إشتراك شهري قدره دولار أمريكي إلى مائة دولار مساهمة شهرياً من العضو المشترك والمساهم في برنامج ( إطعام ) العالمي، وتُشكِّل لهذا البرنامج هيئة دولية عالمية لإدارته والإشراف عليه وتنفيذه في جميع الدول التي يعاني سكانها من المجاعة…

مرة أخرى إحياء نفساً واحدة من الجوع وإنقاذها من أمراض المجاعة، كأنما أنقذت وأحييت الناس جميعاً من الجوع، فالجوع سبب كل الأمراض فلا ينفع دواء إذا كان سبب المرض هو الجوع، فالطعام قبل الدواء، والجوع سبب موت ملايين البشر سنوياً في العالم وبالذات بين الأطفال يموتون في سن مبكرة بسبب الجوع والحرمان من الطعام في العالم…

اللهم وفق وأَلهم دولةً أو رئيس دولة أو أحد من الأغنياء في العالم بأن يتبنى هذا المشروع الإنساني مشروع صندوق ( إطعام ) في العالم، ويتولى تنفيذه فينقذ ملايين الناس في العالم من الموت بسبب الجوع…

 

———-——————–———-

والله ولي التوفيق…،،
الدكتور / مختار محمد بلول .
كتب في 29 ديسمبر 2019 م .
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
سَبِّحَانِّ رَبَكَ رُبَّ العِزَّةِ وَالجَلَالِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُوْلِ الله عَلَيْهِ أَفْضُلُ الصَّلَاةَ وَالسَّلَامَ
وَأَتَمِّ التَسْلِيْمُ،،،
وَالحَمْدُ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ
mukhtar ballool signature

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

[stock_ticker]