سبتمبر 26, 2020

لا يحب الله الجهر بالسوء…

لا يحب الله الجهر بالسوء…

والجهر هنا مقصود به إعلان الإساءة لشخص على الملأ… 

» الله عَزَّ وَجَلَّ أَمَرَ بِالْسَتْرَ، ومن فضح مسلماً في الحياة الْدُّنْيَا، فَضَحَهُ الله عَلَى رُؤُوْسَ الأَشْهَادِ يوم يقوم الْنَّاسَ لِلْحِسَابَ…

﴿لا يُحِبُّ اللَّهُ الجَهرَ بِالسّوءِ مِنَ القَولِ إِلّا مَن ظُلِمَ وَكانَ اللَّهُ سَميعًا عَليمًا﴾ [النساء: ١٤٨].

» وَمَنْ ظُلِمَ عَلَيْهِ أن يُطَالِبُ بِحَقِّهِ بِالْطُرُقِ وَالْوَسَائِلُ المشروعه، وَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ وَإِحْتَسَبَ، فَإِنَّ الله لاَ يُضِيْعَ أَجْرَ الْمُحْسِنِيْنَ، وَقَدْ تَوَعَّدَ الله عَزَّ وَجَلَّ كُلَّ مَنْ يُحَاوِلَ أو تُسَوِّلَّ لَهُ نَفْسَهُ بِالإِسَاءَةَ لِمُؤْمِنَاً أو مُؤْمِنَةً بِالْقَوْلَ أَوْ الْفِعْلَ، فَقَدْ تَوَعَدَّهُ الله بِالْخِزْيَ فِيْ الْحَيَاةِ الْدُّنْيَا وَالْعَذَابَ الْشَّدِيْدَ يَوْمَ الْقِيَامَةَ، إِنَّ الَّذِيْنَ يُحِبُّوْنَ أَنْ تَشيْعَ ( إشاعة الكذب والإفتراء ) الْفَاحشَةَ ( كل سوء يُلْحِقَ الْضَّرَرَ بالآخَرِيْنَ ) عبر نشر الإشاعات والأكاذيب…

﴿إِنَّ الَّذينَ يُحِبّونَ أَن تَشيعَ الفاحِشَةُ فِي الَّذينَ آمَنوا لَهُم عَذابٌ أَليمٌ فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعلَمُ وَأَنتُم لا تَعلَمونَ﴾ [النور: ١٩].

» لَوْ عَلِمَ الْنَّاسَ مَا فِيْ الْمَحَاكِمَ مِنْ دَعَاوِيْ وَقَضَايَا، أو قَامَتْ الْمَحَاكِمَ بِنَشْرِ الْقَضَايَا الَّتِيْ تُعْرَضُ عَلَيْهَا، لَسَادَتْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ بَيْنَ الْنَّاسَ وَهَذَا مِنْ عَمَلَ الْشَّيْطَانُ، فَالْشَّيْطَانُ يُحِبَّ أَنْ تَشِيْعَ الْفَحْشَاءَ وَالْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ بَيْنَ الْنَّاسَ، لِيَتَقَاتَلُوْا فَيَخْسَرُوْا دُنْيَاهُمْ وَآخِرَتَهُمْ…

﴿إِنَّما يُريدُ الشَّيطانُ أَن يوقِعَ بَينَكُمُ العَداوَةَ وَالبَغضاءَ فِي الخَمرِ وَالمَيسِرِ وَيَصُدَّكُم عَن ذِكرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَل أَنتُم مُنتَهونَ﴾ [المائدة: ٩١].

» أخطر ما يكون في المجتمع أن تُنْشَرُ الْفَاحِشَةَ وَالِإشَاعَةَ وَالأَكَاذِيْبَ، فَيَفْقِدَ الجميع الْثِّقَةَ فِيْ مُجْتَمَعَهُمْ وَأَنْفُسَهُمْ وَفِيْ حَيَاتَهُمْ وَفِيْ نِظَامَهُمْ الْسِّيَاسَيَّ وَالإِقْتِصَادِيَّ، فَتَسُوْدُ الْفَوْضَى وَيَعُمَّ الْهَرَجَ وَالْمَرَجَ، وَيَتَحَوَّلَ الْنَّاسَ مِنْ الْمَحَبَّةَ إلى الْبَّغْضَاءَ، وَمِنْ الْتَّسَامُحَ إلى الْعَدَاوَةَ وَالْكَرَاهِيِّةَ، وَمِنْ الأَمْنَ إلى الْخَوْفَ، وَمِنْ الْسِّلمَ وَالْسَّلَاَمَ إلى الْحَرْبَ وَالإِقْتِتَّالَ، وَبِذَلِكَ يَخْسَرُوْا أَنْفُسَهُمْ فِيْ الْدُّنْيَا والآخِرَةَ…

﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا لا تَتَّبِعوا خُطُواتِ الشَّيطانِ وَمَن يَتَّبِع خُطُواتِ الشَّيطانِ فَإِنَّهُ يَأمُرُ بِالفَحشاءِ وَالمُنكَرِ وَلَولا فَضلُ اللَّهِ عَلَيكُم وَرَحمَتُهُ ما زَكى مِنكُم مِن أَحَدٍ أَبَدًا وَلكِنَّ اللَّهَ يُزَكّي مَن يَشاءُ وَاللَّهُ سَميعٌ عَليمٌ﴾ [النور: ٢١]. 

» الْحِكْمَةَ تَقْتَضِيْ أَنَّ مَنْ أَرَادَ الْنَّصِيْحَةَ لأَخِيْهِ الْمُسْلِمَ أَنْ يَنْصَحَهُ عَلَى إِنْفِرَادَ، فَمَنْ نَصَحَ أَخِيْهِ عَلَنَاً، فَضَحَهُ وَمَنْ نَصَحَ أَخِيْهِ خِفْيِّةً فَقَدْ سَتَرَهُ، وَشَّتَّانِ بَيْنَ مَنْ أَرَادَ الْسَّتْرَ، وَبَيْنَ مَنْ أَرَادَ الْفَضِيْحَةَ، قَدْ يَقُوْلَ قَائِلاً لَوْ كَانَ فِيْ الْشَّخْصَ مَا فِيْهِ، فَإِنَّكَ إِنْ قُلْتَ فِيْهِ مَا فِيْهِ فَقَدْ إِغْتَبْتَهُ، وَإِنْ ذَكَرْتَهُ وَهُوَ غَائِبٌ بِسُوْءٍ أو بِخَيْرٍ فَقَدْ بَهَتَّهُ، وَأَفْضَلُ مِنْ هَذَا وَذَاكَ، أَنْ تَدْعُوْ لَهُ إِنْ كَانَ فِيْ إِعْتِقَادِكَ مُسِيْئَاً فَادْعُوْ لَهُ بِالْهِدَايَةَ، وَإِنْ كَانَ فِيْ إِعْتِقَادِكَ أَنَّهُ مِنْ الْصَّالِحِيْنَ، فَادْعُوْ الله لَهُ أَنْ يَزِيْدَهُ صَلَاَحَاً وَتَوْفِيْقَاً، بِذَلِكَ تَنَالُ خَيْرَيِّنِ، الْخَيْرُ الأول دَعْوَتَكَ لأَخِيْكَ بِظَهْرِ الْغَيْبِ فَالْمَلَاَئِكَةَ تُؤَمِّنَّ عَلَى دَعْوَتُكَ وَتَقُوْلُ لَكَ مِثْلُهَا، وَالْخَيْرُ الْثَّانِيَ يَكْتُبَ الله لَكَ بِتِلْكَ الْدَّعْوَةَ حَسَنَةً وَيُضَاعِفُهَا لَكَ، فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرَ مِنْ خَيْرٍ، وَالْعَكْسَ صَحِيْحَ، لَوْ أَنَّكَ ذَكَرْتَ أَخِيْكَ بِسُوْءٍ فَتَكُوْنَ مِنْ الَّذِيْنَ يَأْكُلُوْنَ لَحْمَ أَخِيْهِ وَهُوَ مَيِّتٌ، فَنَبُوْءَ بِذَنْبِكَ وَذَنْبَهُ، فَإِجْتَنِبُوْا سُوْءَ الْظَّنَّ بِالْنَّاسِ، وَأَحْسِنُوْا الْظَّنَّ، فَحُسْنُ الْظَّنَّ مِنْ كَمَالِ الأَخْلَاَقِ الْفَاضِلَةَ…

﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اجتَنِبوا كَثيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعضَ الظَّنِّ إِثمٌ وَلا تَجَسَّسوا وَلا يَغتَب بَعضُكُم بَعضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُم أَن يَأكُلَ لَحمَ أَخيهِ مَيتًا فَكَرِهتُموهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوّابٌ رَحيمٌ﴾ [الحجرات: ١٢]. 

» قُلْ خَيْرَاً، وَإِلَّا فَاصْمُتَ، فَإذا جَاءَكُمْ فِاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيِّنُّوْا أن تُصِيْبُوْا قَوْمَاً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوْا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِيْنَ…

﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا إِن جاءَكُم فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنوا أَن تُصيبوا قَومًا بِجَهالَةٍ فَتُصبِحوا عَلى ما فَعَلتُم نادِمينَ﴾ [الحجرات: ٦].

» الْشَّيْطَانُ يُرِيْدُ أَنْ يُغْرِيَّ بَيْنَ الْنَّاسَ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ…

﴿وَقُل لِعِبادي يَقولُوا الَّتي هِيَ أَحسَنُ إِنَّ الشَّيطانَ يَنزَغُ بَينَهُم إِنَّ الشَّيطانَ كانَ لِلإِنسانِ عَدُوًّا مُبينًا﴾ [الإسراء: ٥٣].

» وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلَاً مِمَّنْ قَالَ رَبِّيَّ الله وَقَالَ إِنْنَّيِّ مِنْ الْمُسْلِمِيْنَ، فَالْمُسْلِمَ مَنْ سَلِمَ الْنَّاسَ مِنْ لِسَانِهِ، فَلَاَ تُحَرِّكَ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ، فَتُصِيْبُ بِهِ أَعْرَاضَ الْنَّاسَ وَسُمْعَتَهُمْ…

﴿لا تُحَرِّك بِهِ لِسانَكَ لِتَعجَلَ بِهِ﴾ [القيامة: ١٦].

» أَحْسِنُ الْنِيِّةَ، وَأَحْسِنُ الْظَّنَّ، وَقُلْ لِلْنَّاسِ حُسْنَاً…

﴿وَإِذ أَخَذنا ميثاقَ بَني إِسرائيلَ لا تَعبُدونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالوالِدَينِ إِحسانًا وَذِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينِ وَقولوا لِلنّاسِ حُسنًا وَأَقيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ ثُمَّ تَوَلَّيتُم إِلّا قَليلًا مِنكُم وَأَنتُم مُعرِضونَ﴾ [البقرة: ٨٣].

» كُوْنُوْا مِنْ أَوْلِيَاءَ الْرَّحْمَنَ الَّذِيْنَ لَاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَاَ هُمْ يَحْزَنُوْنَ…

﴿أَلا إِنَّ أَولِياءَ اللَّهِ لا خَوفٌ عَلَيهِم وَلا هُم يَحزَنونَ﴾ [يونس: ٦٢].

» وَلَاَ تَكُوْنَ مِنْ أَوْلِيَاءَ الْشَّيْطَانُ، فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ…

﴿إِنَّما ذلِكُمُ الشَّيطانُ يُخَوِّفُ أَولِياءَهُ فَلا تَخافوهُم وَخافونِ إِن كُنتُم مُؤمِنينَ﴾ [آل عمران: ١٧٥]. 

» الْشَّيْطَانُ يَعِدَ الْنَّاسَ الْفَقْرَ فِيْ كُلُّ شَيْءٍ، والله الْرَّحْمَنِ الْرَّحِيْمَ عِنْدَهُ فَضْلٌ عَظِيْمٌ بِيَدِهِ الْخَيْرَ كُلَّهُ…

﴿الشَّيطانُ يَعِدُكُمُ الفَقرَ وَيَأمُرُكُم بِالفَحشاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَغفِرَةً مِنهُ وَفَضلًا وَاللَّهُ واسِعٌ عَليمٌ﴾ [البقرة: ٢٦٨].

» إِنَّ وَعْدَ الله حَقٌّ، لَاَ يُخْلِفَ الْوَعْدَ وَلَاَ الْمِيْعَادَ، وَوَعَدَ الْشَّيْطَانُ كَذِبً وَغُرُوْرَاً…

﴿يَعِدُهُم وَيُمَنّيهِم وَما يَعِدُهُمُ الشَّيطانُ إِلّا غُرورًا﴾[النساء: ١٢٠].

» فَلَاَ تَتَّبِعُوْا خُطُوَاتِ الْشَّيْطَانُ فَتَزِلُّوْا بِزِلَّةِ لِسَانٍ، فَتَذْهَبُ حَسَنَاتَكُمْ لِغَيْرِكُمْ، وَتَتَّحَمَّلُوْا وِزْرَ غَيْرِكُم، فَإِتَّقُوْا الله…

﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا لا تَتَّبِعوا خُطُواتِ الشَّيطانِ وَمَن يَتَّبِع خُطُواتِ الشَّيطانِ فَإِنَّهُ يَأمُرُ بِالفَحشاءِ وَالمُنكَرِ وَلَولا فَضلُ اللَّهِ عَلَيكُم وَرَحمَتُهُ ما زَكى مِنكُم مِن أَحَدٍ أَبَدًا وَلكِنَّ اللَّهَ يُزَكّي مَن يَشاءُ وَاللَّهُ سَميعٌ عَليمٌ﴾ [النور: ٢١].

» وآخِيْرَاً نَسْأَلُ الله أَنْ يَغْفِرَ وَيَرْحَمُ وَهُوَ أَرْحَمُ الْرَّاحِمِيْنَ…

﴿وَقُل رَبِّ اغفِر وَارحَم وَأَنتَ خَيرُ الرّاحِمينَ﴾ [المؤمنون: ١١٨].

••••••••••••••••••••••••••••••••••
سَبِّحَانِّ رَبَكَ رُبَّ العِزَّةِ وَالجَلَالِ عَمَّ يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سَيِّدُنَا مُحَمَّدٌ عَلَيْهِ أَفْضُلُ الصَّلَاةَ وَالسَّلَامَ،
وَالحَمْدُ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ

مختار

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

[stock_ticker]